بث تجريبي

تابعنا علي مواقع التوصل الاجتماعي

عزيزي القارئ.. آمل، لأجلك أنت، ألا تكون قد اخترت قراءة هذا الكتاب بحثًا عن تجربة سارة. إن كان الأمر كذلك، فأرجوك أن تضع هذا الكتاب جانبًا في الحال، لأنه، ومن كل الكتب التي تصف حياة أيتام بودلير التعيسة، الورشة البائسة هو الأكثر تعاسة حتى الآن. يرسَل كلاوس وفيوليت وصني إلى باتريفيل للعمل في ورشة أخشاب، فيجدون الكوارث وسوء الحظ بانتظارهم خلف كل جذع. على صفحات هذا الكتاب، يؤسفني أن أخبرك، ستجد أشياء غير سارة مثل كماشة آلية عملاقة، وطاجن رديء، ورجل بسحابة من الدخان في موضع رأسه، ومنومة مغناطيسية، وحادثة بشعة تسفر عن إصابة، وبطاقات خصم. لقد تعهدت أن أكتب تاريخ هؤلاء المساكين الثلاثة كاملًا، أما أنت فلم تفعل. لذا، إن كنت تفضل حكايات أكثر دفئًا، فلا تتردد في اختيار كتاب آخر. مع فائق احترامي. ليموني سنيكت